الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الترف وخطره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
najo



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 20/11/2008

مُساهمةموضوع: الترف وخطره   الجمعة 21 نوفمبر 2008, 12:27 am

وضعية تعلمية

الملف : من هدي القرآن الكريم
عنوان الوحدة : الترف وآثاره في فساد العلاقات الاجتماعية
المستوى التعليمي للمتعالمين : س2 ك ش
الكفاءة المستهدفة :القدرة على معرفة خطورة الترف والمترفين على استقرار المجتمع وأمنه وآثاره في عرقلة نجاح الإصلاح والتجديد
علاقة الوحدة بما سبق من وحدات : بيان بعض عوامل الانحراف عن الفطرة
مفردات الوحدة :
1-مفهوم الترف والمترفين
2-الطرق المؤدية إليه
3- الترف سبب في هلاك الأمم وزوالها.
زمن إنجاز الوحدة : 1سا
أولا : وضعية الانطلاق
وهذا دفعه إلى ماذا؟التسلط والتجبر والظلم للآخرين واستعبادهم وهذا مؤشر على انهيارها. لو نلاحظ اليوم المستوى المعيشي للولايات المتحدة نجده مرتفع فالفرد هناك يعيش في رفاهية ومنعم بكل الوسائل المادية .
وهذا ما نتناوله اليوم من خلال هذه الوحدة .
ثانيا : وضعية بناء التعلمات
عن ماذا تتحدث الآيات الأولى؟
عن الترف والمترفين وعاقبتهم في الدنيا والأخرى ؟
ما هو الترف ؟ومن هم المترفون ؟

من يعطي لنا مثال من التاريخ عن المترفين ؟
فرعون قارون قوم عاد وثمود ...
والحضارات المتعاقبة .


ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الترف من خلال الآيات ؟

- اتباع شهوات الدنيا وأهواءهم ،
-اكتناز المال وعدم إنفاقه في الوجوه المشروعة .
كيف تكون نهاية هؤلاء في الدنيا والآخرة ؟
عاقبة المترفين :
ونهاية هؤلاء في الدنيا هي الهلاك وتبديلهم بأقوام الآخرين.
وعاقبتهم في الآخرة عذاب جهنم .
لماذا كان ذلك ؟
لفسقهم و أفسادهم في الأرض وتكذبيهم للرسل وعدم قبولهم أفكار غيرهم.
ماذا نستفيد من هذه الآيات ؟

مفهوم الترف والمترفين :
الترف هو التنعم ، يقال فلان مترف أي متنعم وأترف على فلان أي وسع عليه في معاشه ،
والمترفون : هم الذين أنعم الله عليهم في الدنيا فبطروا وطغوا وتسلطوا بما لديهم من مال وجاه فأصبحوا جبابرة لا يقيمون وزنا للقيم والأخلاق ولا للمعتقدات ولسان حالهم:..رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ[200]}[سورة البقرة] . يريدون عرض الدنيا، والله يريد الآخرة.و لا يقبلون بالحق منهجا وبالنصيحة تقويما ويفرضون أهواءهم وما يخدم مصالحهم بالقوة والجبروت فيكثر الظلم والحقد والكراهية في المجتمع مما يؤدي إلى فساد العلاقات الاجتماعية .

الطرق المؤدية إليه :
إتباع شهوات الدنيا وأهواءهم ،:{ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ[32]}[سورة الأنعام].
اكتناز المال وعدم إنفاقه في الوجوه المشروعة والأكثر من ذلك الحصول على المال بطرق غير شرعية كالربا والغش والغصب وسرقة المال العام والاحتكار...هذا يؤدي إلى الثراء الفاحش للفئة خاصة ويقضي على العمل المنتج والعدالة الاجتماعية قال تعالى :{كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ} من الآية7من سورة الحشر


الترف سبب في هلاك الأمم وزوالها :
ونهاية هؤلاء في الدنيا هي الهلاك وتدمير ما كسبوه وتبديلهم بأقوام آخرين يؤمنون بالله وينفقون في سبيله ويبتغون الدار الآخرة و لا يفسدون في الأرض بما يملكون من جاه ومال
وعاقبتهم في الآخرة أشد وأكبر لفسقهم و أفسادهم في الأرض وتكذبيهم للرسل وعدم قبولهم الأفكار النيرة من غيرهم.
فيصرخ يوم القيامة:{ مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ[28]هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ[29]خُذُوهُ فَغُلُّوهُ[30]ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ[31]ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ[32]إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ[33]وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ[34]فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ[35]وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ[36]لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ[37]}[سورة الحاقة] .
وقالتعاى أيضا في شأنهم:{ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ[15]أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلَّا النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[16]}[سورة هود] . وقال:{ مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ...[18]}[سورة الإسراء].


الفوائد والإرشدات:
الترف سبب فناء المجتمعات وزوالها .
الترف ينتج سوء الخلق والفسق و العداوة بين الأفراد .
الترف يؤدي إلى شل الحركة الاقتصادية على المدى البعيد .
المترف إنسان متحجر العقل لا يقبل التجديد والإصلاح .

ثالثا : الوضعية الختامية

- إذن ماذا نستخلص من هذا ؟
أنه ينبغي للمسلم أن يستثمر ماله في خدمة مجتمعه وليس خدمة المجتمع له.
يحرص على توظيف و إنفاق ماله فيما ينفعه في الدنيا والآخرة .
ان يحذر من نقمة المال على صاحبه وهي الترف وبالتالي جهنم.

تطبيق : ما رأيك في المال، هل هو نعمة لصاحبه أو نقمة عليه ؟ اشرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الترف وخطره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الثانية :: قسم السنة الثانية-
انتقل الى: