الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دروس السنة أولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف الناقور



عدد المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 10/11/2008
العمر : 40
الموقع : http://www.aqsatv.ps/arabic/index.asp

مُساهمةموضوع: دروس السنة أولى   السبت 15 نوفمبر 2008, 10:56 pm

" وقل ربي زدني علما"


المحور : عقيدة إسلامية التاريــــــخ : ..................................
المجال : القيم الإيمانية و التعبدية المــــــــدة: ساعتان.
. المستـوى التعليمي للمتعلمين : الأولى ثانوي جدع مشترك آداب.
الوحدة :
الكفاءة المرحلية القدرة على تقوية الصلة بالله تعالى من خلال معرفة مظاهر معنية في التأديب.
الكفاءة القاعدية يتوصل المتعلم إلى معرفة ضرورة التأدب مع الله و الغاية منه و مظاهره.

العناصر المفاهيمية المستهدفة للبناء المراجع الوسائل

 وضعية الانطلاق
 مفهوم الأدب و موقعه من الإيمان
 الغاية من التأدب
 أدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله
 مظاهر الأدب
 رسائل في العقيدة ، صالح العثيمين.
 منهاج المسلم. لأبى بكر جابر الجزائري
 الكتاب المدرسي.

الوضعيات العناصر المفاهمية المستهدفة للبناء استراتيجية البناء و المحتوى المعرفي للوحدة المدة

 وضعية الانطلاق
تمهيد:قال تعالى: " مالكم لا ترجون لله وقارا" س : ماذا تعني كلمة وقار في الآية
ج : الوقار : هو التعظيم
5 د




 وضعية البناء التعليمي


مفهوم الأدب


س : ماذا تعني كلمة أدب ؟
ج : هو تحسين الخلق مع الآخرين؟
س: مع من تتأدب؟
ج : مع الله ، مع الوالدين ، مع الجيران ...

أي مع الله و العباد



الغاية من الأدب




س: لماذا التأدب مع الله ؟
ج : نتأدب مع الله للأسباب التالية
* حاجتنا إليه
* نيل رضاه ........رجاء رحمته
* خوفا من نقمته
* رجاء رحمته و جنته.


من صور تأدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله تعالى س : سئلت السيدة عائشة عن خلق الرسول صلى الله عليه و سلم فماذا قالت ؟
ج : قالت كان خلقه القرآن ؟
س : هل من دليل شرعي على ذلك ؟
ج : قال تعالى : "و إنك لعلى خلق عظيم" .
س : اذكر أهم الأخلاق التي كان رسول الله – صلى الله عليه و سلم يتجلى بها مع ربه؟
ج : الحياء ، الشكر.
س: من تخلقه صلى الله عليه و سلم بأخلاق القرآن كان يحب شيئا و يأمر به و يحث عليه – ما هو ؟ و كيف كان يذكره صلى الله عليه و سلم ؟
ج: و هو ذكر الله تعالى حيث قال صلى الله عليه و سلم " لأن أقول سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر أحب إلي ما طلعت عليه الشمس "
( رواه المسلم )


مظاهر التأدب





الإخلاص










الصبر :











الشكر






الخوف




الرجاء





حسن الظن بالله











القسم بالله








س: إن التأدب مع الله تعالى من أوكد الواجبات أذكر بعض مظاهره؟
ج: الإخلاص: ، التوكل ، الصبر ، الشكر، الخوف، الرجاء، الحياء، حسن الظن، القسم بالله.
س : انطلاقا من هذه المظاهر نأخذ الإخلاص، ما هو الإخلاص؟
ج : إخلاص النية لله تعالى في كل الأعمال و الأقوال.

س: ما هو نقيض الإخلاص و هل لك دليل على ذلك.
ج : الرياء هو نقيض الإخلاص فإنه إذا داخل العبادات قلبها إلى أعمال و هذا انطلاقا من قوله تعالى : "فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراءون و يمنعون الماعون"

س: الصبر : ماذا تعني كلمة الصبر؟
ج: هو حبس النفس عما تشتهي و حملها عما تكره.
س : فيما يكون الصبر ؟
ج : في الطاعات و المعاصي .
س : كيف ذلك؟
ج: الصبر على الطاعة و الصبر على المعصية و الصبر على المصائب .
س : هل من دليل نقلي على الصبر ؟
ج : قال تعالى : "يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة".


س: ما هو الشكر ؟
ج : المجازاة على النعمة .
س : كيف نشكر الله ؟
ج : بالقول ، الإكثار من الحمد ، بالفعل ، تسخير تلك النعمة في طاعة الله و هذا لقوله تعالى:" يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم و اشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون "

س : ما هو الخوف ؟ و ما هو دليلك على ذلك ؟
ج : هو الخوف من عذاب الله تعالى و عدم الأمن من بطشه لقوله تعالى : "إن بطش ربك لشديد"

س : هناك خلق يقابل الخوف ما هو ؟
ج : هو الرجاء.
س : فما هو الرجاء؟
ج : هو الطمع في رحمة الله تعالى مع العمل لقوله تعالى "فمن كان يرجوا لقاء ربه فاليعمل عملا صالحا ."

س : ليس من باب الأدب أن يسيء المرء الظن بالله ؟ كيف ذلك؟
ج : يسيء الظن به بمعصية و الخروج عن طاعته حيث يظن أنه تعالى غير مطاع عليه.
س : ما الدليل على ما تقول ؟
ج : قال تعالى : "و لكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعلمون" .
و قوله أيضا " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة و لنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".

س : كثيرا ما يلجأ بعض الناس إلى القسم بأي شيء يقسم؟
ج : بالوالدين، بالله، بالمصحف، بالكعبة، بالأولياء،....
س : هل هذا مقبول شرعا ؟
ج : لا ، لا يجوز إلا القسم بالله تعالى .
قال صبى الله عليه و سلم : "من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت"


 الوضعية الختامية
استثمار المكتسبات س : بعد تعرفنا لكل مظاهر الأدب ما هو واجبنا نحو الله:
ج : واجبنا
1- أن اشكر الله تعالى الذي خلقني على كل نعمة و أن استحيي منه عندما تحدث نفسي بالمعاصي، أتوكل عليه و أخاف نقمته.


تطبيق


السؤال: عرفت التأدب مع الله تعالى فكيف يكون التأدب مع رسول الله – صلى الله عليه و سلم- ؟


































" وقل ربي زدني علما"


المحور : عقيدة إسلامية التاريــــــخ : ..................................
المجال : القيم الإيمانية و التعبدية المــــــــدة: ساعتان.
. المستـوى التعليمي للمتعلمين : الأولى ثانوي جدع مشترك آداب.
الوحدة :
الكفاءة المرحلية القدرة على تقوية الصلة بالله تعالى من خلال معرفة مظاهر معنية في التأديب.
الكفاءة القاعدية يتوصل المتعلم إلى معرفة ضرورة التأدب مع الله و الغاية منه و مظاهره.

العناصر المفاهيمية المستهدفة للبناء المراجع الوسائل

 وضعية الانطلاق
 مفهوم الأدب و موقعه من الإيمان
 الغاية من التأدب
 أدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله
 مظاهر الأدب
 رسائل في العقيدة ، صالح العثيمين.
 منهاج المسلم. لأبى بكر جابر الجزائري
 الكتاب المدرسي.

الوضعيات العناصر المفاهمية المستهدفة للبناء استراتيجية البناء و المحتوى المعرفي للوحدة المدة

 وضعية الانطلاق
تمهيد:قال تعالى: " مالكم لا ترجون لله وقارا" س : ماذا تعني كلمة وقار في الآية
ج : الوقار : هو التعظيم
5 د




 وضعية البناء التعليمي


مفهوم الأدب


س : ماذا تعني كلمة أدب ؟
ج : هو تحسين الخلق مع الآخرين؟
س: مع من تتأدب؟
ج : مع الله ، مع الوالدين ، مع الجيران ...

أي مع الله و العباد



الغاية من الأدب




س: لماذا التأدب مع الله ؟
ج : نتأدب مع الله للأسباب التالية
* حاجتنا إليه
* نيل رضاه ........رجاء رحمته
* خوفا من نقمته
* رجاء رحمته و جنته.


من صور تأدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله تعالى س : سئلت السيدة عائشة عن خلق الرسول صلى الله عليه و سلم فماذا قالت ؟
ج : قالت كان خلقه القرآن ؟
س : هل من دليل شرعي على ذلك ؟
ج : قال تعالى : "و إنك لعلى خلق عظيم" .
س : اذكر أهم الأخلاق التي كان رسول الله – صلى الله عليه و سلم يتجلى بها مع ربه؟
ج : الحياء ، الشكر.
س: من تخلقه صلى الله عليه و سلم بأخلاق القرآن كان يحب شيئا و يأمر به و يحث عليه – ما هو ؟ و كيف كان يذكره صلى الله عليه و سلم ؟
ج: و هو ذكر الله تعالى حيث قال صلى الله عليه و سلم " لأن أقول سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر أحب إلي ما طلعت عليه الشمس "
( رواه المسلم )


مظاهر التأدب





الإخلاص










الصبر :











الشكر






الخوف




الرجاء





حسن الظن بالله











القسم بالله








س: إن التأدب مع الله تعالى من أوكد الواجبات أذكر بعض مظاهره؟
ج: الإخلاص: ، التوكل ، الصبر ، الشكر، الخوف، الرجاء، الحياء، حسن الظن، القسم بالله.
س : انطلاقا من هذه المظاهر نأخذ الإخلاص، ما هو الإخلاص؟
ج : إخلاص النية لله تعالى في كل الأعمال و الأقوال.

س: ما هو نقيض الإخلاص و هل لك دليل على ذلك.
ج : الرياء هو نقيض الإخلاص فإنه إذا داخل العبادات قلبها إلى أعمال و هذا انطلاقا من قوله تعالى : "فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراءون و يمنعون الماعون"

س: الصبر : ماذا تعني كلمة الصبر؟
ج: هو حبس النفس عما تشتهي و حملها عما تكره.
س : فيما يكون الصبر ؟
ج : في الطاعات و المعاصي .
س : كيف ذلك؟
ج: الصبر على الطاعة و الصبر على المعصية و الصبر على المصائب .
س : هل من دليل نقلي على الصبر ؟
ج : قال تعالى : "يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة".


س: ما هو الشكر ؟
ج : المجازاة على النعمة .
س : كيف نشكر الله ؟
ج : بالقول ، الإكثار من الحمد ، بالفعل ، تسخير تلك النعمة في طاعة الله و هذا لقوله تعالى:" يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم و اشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون "

س : ما هو الخوف ؟ و ما هو دليلك على ذلك ؟
ج : هو الخوف من عذاب الله تعالى و عدم الأمن من بطشه لقوله تعالى : "إن بطش ربك لشديد"

س : هناك خلق يقابل الخوف ما هو ؟
ج : هو الرجاء.
س : فما هو الرجاء؟
ج : هو الطمع في رحمة الله تعالى مع العمل لقوله تعالى "فمن كان يرجوا لقاء ربه فاليعمل عملا صالحا ."

س : ليس من باب الأدب أن يسيء المرء الظن بالله ؟ كيف ذلك؟
ج : يسيء الظن به بمعصية و الخروج عن طاعته حيث يظن أنه تعالى غير مطاع عليه.
س : ما الدليل على ما تقول ؟
ج : قال تعالى : "و لكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعلمون" .
و قوله أيضا " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة و لنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".

س : كثيرا ما يلجأ بعض الناس إلى القسم بأي شيء يقسم؟
ج : بالوالدين، بالله، بالمصحف، بالكعبة، بالأولياء،....
س : هل هذا مقبول شرعا ؟
ج : لا ، لا يجوز إلا القسم بالله تعالى .
قال صبى الله عليه و سلم : "من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت"


 الوضعية الختامية
استثمار المكتسبات س : بعد تعرفنا لكل مظاهر الأدب ما هو واجبنا نحو الله:
ج : واجبنا
1- أن اشكر الله تعالى الذي خلقني على كل نعمة و أن استحيي منه عندما تحدث نفسي بالمعاصي، أتوكل عليه و أخاف نقمته.


تطبيق


السؤال: عرفت التأدب مع الله تعالى فكيف يكون التأدب مع رسول الله – صلى الله عليه و سلم- ؟
































" وقل ربي زدني علما"


المحور : عقيدة إسلامية التاريــــــخ : ..................................
المجال : القيم الإيمانية و التعبدية المــــــــدة: ساعتان.
. المستـوى التعليمي للمتعلمين : الأولى ثانوي جدع مشترك آداب.
الوحدة :
الكفاءة المرحلية القدرة على تقوية الصلة بالله تعالى من خلال معرفة مظاهر معنية في التأديب.
الكفاءة القاعدية يتوصل المتعلم إلى معرفة ضرورة التأدب مع الله و الغاية منه و مظاهره.

العناصر المفاهيمية المستهدفة للبناء المراجع الوسائل

 وضعية الانطلاق
 مفهوم الأدب و موقعه من الإيمان
 الغاية من التأدب
 أدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله
 مظاهر الأدب
 رسائل في العقيدة ، صالح العثيمين.
 منهاج المسلم. لأبى بكر جابر الجزائري
 الكتاب المدرسي.

الوضعيات العناصر المفاهمية المستهدفة للبناء استراتيجية البناء و المحتوى المعرفي للوحدة المدة

 وضعية الانطلاق
تمهيد:قال تعالى: " مالكم لا ترجون لله وقارا" س : ماذا تعني كلمة وقار في الآية
ج : الوقار : هو التعظيم
5 د




 وضعية البناء التعليمي


مفهوم الأدب


س : ماذا تعني كلمة أدب ؟
ج : هو تحسين الخلق مع الآخرين؟
س: مع من تتأدب؟
ج : مع الله ، مع الوالدين ، مع الجيران ...

أي مع الله و العباد



الغاية من الأدب




س: لماذا التأدب مع الله ؟
ج : نتأدب مع الله للأسباب التالية
* حاجتنا إليه
* نيل رضاه ........رجاء رحمته
* خوفا من نقمته
* رجاء رحمته و جنته.


من صور تأدب الرسول صلى الله عليه و سلم مع الله تعالى س : سئلت السيدة عائشة عن خلق الرسول صلى الله عليه و سلم فماذا قالت ؟
ج : قالت كان خلقه القرآن ؟
س : هل من دليل شرعي على ذلك ؟
ج : قال تعالى : "و إنك لعلى خلق عظيم" .
س : اذكر أهم الأخلاق التي كان رسول الله – صلى الله عليه و سلم يتجلى بها مع ربه؟
ج : الحياء ، الشكر.
س: من تخلقه صلى الله عليه و سلم بأخلاق القرآن كان يحب شيئا و يأمر به و يحث عليه – ما هو ؟ و كيف كان يذكره صلى الله عليه و سلم ؟
ج: و هو ذكر الله تعالى حيث قال صلى الله عليه و سلم " لأن أقول سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر أحب إلي ما طلعت عليه الشمس "
( رواه المسلم )


مظاهر التأدب





الإخلاص










الصبر :











الشكر






الخوف




الرجاء





حسن الظن بالله











القسم بالله








س: إن التأدب مع الله تعالى من أوكد الواجبات أذكر بعض مظاهره؟
ج: الإخلاص: ، التوكل ، الصبر ، الشكر، الخوف، الرجاء، الحياء، حسن الظن، القسم بالله.
س : انطلاقا من هذه المظاهر نأخذ الإخلاص، ما هو الإخلاص؟
ج : إخلاص النية لله تعالى في كل الأعمال و الأقوال.

س: ما هو نقيض الإخلاص و هل لك دليل على ذلك.
ج : الرياء هو نقيض الإخلاص فإنه إذا داخل العبادات قلبها إلى أعمال و هذا انطلاقا من قوله تعالى : "فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراءون و يمنعون الماعون"

س: الصبر : ماذا تعني كلمة الصبر؟
ج: هو حبس النفس عما تشتهي و حملها عما تكره.
س : فيما يكون الصبر ؟
ج : في الطاعات و المعاصي .
س : كيف ذلك؟
ج: الصبر على الطاعة و الصبر على المعصية و الصبر على المصائب .
س : هل من دليل نقلي على الصبر ؟
ج : قال تعالى : "يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر و الصلاة".


س: ما هو الشكر ؟
ج : المجازاة على النعمة .
س : كيف نشكر الله ؟
ج : بالقول ، الإكثار من الحمد ، بالفعل ، تسخير تلك النعمة في طاعة الله و هذا لقوله تعالى:" يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم و اشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون "

س : ما هو الخوف ؟ و ما هو دليلك على ذلك ؟
ج : هو الخوف من عذاب الله تعالى و عدم الأمن من بطشه لقوله تعالى : "إن بطش ربك لشديد"

س : هناك خلق يقابل الخوف ما هو ؟
ج : هو الرجاء.
س : فما هو الرجاء؟
ج : هو الطمع في رحمة الله تعالى مع العمل لقوله تعالى "فمن كان يرجوا لقاء ربه فاليعمل عملا صالحا ."

س : ليس من باب الأدب أن يسيء المرء الظن بالله ؟ كيف ذلك؟
ج : يسيء الظن به بمعصية و الخروج عن طاعته حيث يظن أنه تعالى غير مطاع عليه.
س : ما الدليل على ما تقول ؟
ج : قال تعالى : "و لكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعلمون" .
و قوله أيضا " من عمل صالحا من ذكر أو أنثى و هو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة و لنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون".

س : كثيرا ما يلجأ بعض الناس إلى القسم بأي شيء يقسم؟
ج : بالوالدين، بالله، بالمصحف، بالكعبة، بالأولياء،....
س : هل هذا مقبول شرعا ؟
ج : لا ، لا يجوز إلا القسم بالله تعالى .
قال صبى الله عليه و سلم : "من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت"


 الوضعية الختامية
استثمار المكتسبات س : بعد تعرفنا لكل مظاهر الأدب ما هو واجبنا نحو الله:
ج : واجبنا
1- أن اشكر الله تعالى الذي خلقني على كل نعمة و أن استحيي منه عندما تحدث نفسي بالمعاصي، أتوكل عليه و أخاف نقمته.


تطبيق


السؤال: عرفت التأدب مع الله تعالى فكيف يكون التأدب مع رسول الله – صلى الله عليه و سلم- ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aqsatv.ps/arabic/index.asp
 
دروس السنة أولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الثانية :: قسم الامتحانات والمسابقات-
انتقل الى: