الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 9:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم ، إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .



أيها الأكارم ، مع اسم جديد من أسماء الله الحسنى ، والاسم اليوم الحيي .

1 ـ ورود هذا الاسم في السنة فقط :

هذا الاسم لم يرد في القرآن الكريم ، ولكنه ورد في السنة ، فقد سماه النبي صلي الله عليه وسلم سمى ربه بالحيي :
(( النبي صلي الله عليه وسلم رأى رجلاً يغتسل بلا إزار (بلا ثياب) ، فصعد المنبر فحمد الله وأثني عليه ثم قال : إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر (أي عن نظر الآخرين) ، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر ))
[ رواه أبو داود عن يعلى بن أمية]



وقد ورد هذا الاسم مطلقاً مراداً به العالمية دالاً على كمال الوصفية :
(( إن ربكم تبارك وتعالي حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً ))
[ أخرجه أبو داود عن سلمان الفارسي]
أي الله يستحي من عبده إذا سأله ألا يجيبه ، إذا دعاه ألا يلبيه ، إذا استغفره ألا يغفر له ، إذا تاب إليه ألا يتوب عليه ، لذلك قالوا ما أمرنا أن نتوب إليه إلا ليتوب علينا وما أمرنا أن نستغفره إلا ليغفر لنا وما أمرنا أن نسأله إلا ليعطينا.
ورد في بعض الأحاديث الصحيحة أنه :
(( إذا كان ثلث الليل الأخير نزل ربكم إلي السماء الدنيا فيقول : هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من طالب حاجة فأقضيها له ؟ حتى يطلع الفجر))
[ أخرجه أحمد عن أبي هريرة]



المؤمن أيها الأخوة ، له مناجاة مع الله عز وجل .
إنما أشكو بثي وحزني إلي الله وأعلم من الله ما لا تعلمون ، كلام سيدنا يعقوب فالإنسان حينما تلم به ملمة يلوح له شبح المصيبة ، يخاف شيئاً ، يخشى شيئاً الله عز وجل علمنا أن نسأله وأن ندعوه وأن نستغفره وأن نتوب إليه ، لأنه حيي كريم ، يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً ، فكما أن الله يستحي منك ينبغي أن تستحي أنت منه والحياء من الإيمان.
مرة ثانية أيها الأخوة إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفراً ، لذلك البطولة أن تحسن أن تسأله ، اسأله ما يرضيه ، اسأله ما يقربك إليه ، اسأله خير الآخرة ، اسأله أن تعرفه ، اسأله أن تستقيم على أمره ، اسأله عملاً صالحاً تتقرب به إليه ، اسأله العلم لأن كرامة العلم أعظم كرامة .

﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا ﴾
( سورة النساء )
أي الإنسان يسأل ملكاً ، الملك ماذا يعطي ؟ يعطي بيتاً ، يعطي مركبة ، تسأله قلماً ، البطولة أن تسأله بقدر كرمه ، أن تسأله بقدر غناه ، أن تسأله بقدر محبته لك ، أن تسأله لأنه على كل شيء قدير.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاستاذة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 9:03 pm

2 ـ من معاني الحيي : المتصف بالحياء :

أيها الأخوة ، الدعاء هو العبادة ، فإن الله حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً ، الحيي المتصف بالحياء ، نحن تعلمنا ونذكر هذا كثيراً أن قوله تعالى :

﴿ وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾ .
( سورة الأعراف الآية : 180 ) .
يعني أنت لن تستطيع أن تتقرب إلى الله بأفضل من كمال مشتق منه ، هو حيي فأنت أيها المؤمن يجب أن تتخلق بهذا الخلق ، والحياء من الإيمان ، علامة الإيمان الحياء والحياء مؤشر على الإيمان .
فالحيي المتصف بالحياء ، صفة خلقية رقيقة لطيفة تمنع النفس عن أن تقترف شيئاً مناقضاً لما هو معروف عندها .



أيها الأخوة ، قد لا ينتبه الإنسان إلى بعض المصطلحات سمى الله الأعمال الطيبة التي تنسجم مع الفطرة معروفاً لأن الفطر السليمة في أصل خلقها تعرفها ، القضاء البريطاني يأخذون عشرة من الطريق يعرضون عليهم جريمة بحسب الفطر السليمة قد يكشفون الحقيقة ، الإنسان له فطرة سليمة لذلك الحياء أن تمتنع عن فعل شيء تعرفه فطرتك السليمة بداهة ابتداءً من دون تعليل .
البر ما اطمأنت إليه النفس والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس ، لك فطرة هذه الفطرة تتفق مع منهج الله مئة بالمئة ، يعني ما أمرك الله بشيء إلا وفطرتك وجبلتك ترتاح له ، وما نهاك عن شيء إلا وفطرتك وجبلتك تنفر منه .
لذلك سميت الأعمال الطيبة التي أودعت قيمتها في فطرة الإنسان معروفاً ، وسمي الشيء الذي تأباه الفطر السليمة منكراً ، من كلمة معروف ومنكر يعني هذا الشيء يتوافق مع فطرة النفس توافقاً تاماً الدليل :

﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ﴾

( سورة الروم : 30)
لأن إقامة وجهك للدين حنيفاً ينقلب على فطرتك :
﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ (30) ﴾
( سورة الروم : 30)



أن تقيم وجهك للدين حنيفاً ، إقامة وجهك للدين حنيفاً هو نفسه فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله :
﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا {7} فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا {8} ﴾ .
( سورة الشمس ) .
المعنى الدقيق الإنسان حينما يفجر لا يحتاج إلى من يعلمه ولا إلى من يرشده ولا إلى من يذكره ولا إلى من ينصحه يكتشف بفطرته ذاتياً وبداهةً أنه أخطأ هذه الفطرة ، لذلك قالوا الإسلام دين الفطرة ، كل الأمر إلهي إن طبقته ترتاح نفسك فلذلك :

﴿ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ (7) ﴾
( سورة الحجرات) .



الشيء الدقيق أن الإنسان حينما يصطلح مع الله يصطلح مع فطرته ، يرتاح ، هذه الراحة لا توصف ، والله بعد أن يتوب الإنسان كأن جبالاً أزيحت عن صدره ، صار خفيفاً انسجم مع فطرته ، تماماً كمركبة من أرقى الأنواع من أغلى الأنواع من أحدث الأنواع سرت بها في طريق وعر هذه المركبة السيارة مصممة للطريق المعبد لا تكتشف ميزاتها إلا في الطريق المعدل ، سهولة في الحركة ، نعومة في الصوت ، سرعة في المشي ، أما إذا سرت بها في طريق وعر كله صخور وأكمات تتكسر ، تماماً كالنفس ، الله عز وجل حيي ، هذه صفة من صفات الله عز وجل ، واسم من أسمائه ، حيي في ذاته وفي صفاته وقد فطرنا على الحياء فالإنسان إذا كان وقحاً يسقط من عين نفسه ، في تعبير معاصر ينهار داخلياً ، إذا وقح بذيء اللسان ، قاسي الكلمات .


يقول عليه الصلاة والسلام فيما ورد صحيح البخاري من حديث ابن مسعود :
(( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة إذا لم تستح فاصنع ما شئت ))
[ أخرجه البخاري عن ابن مسعود]
هذا الحديث دقيق جداً ، يعني الإيمان علامته الحياء ، فالذي لا يستحي لا خير فيه ولا جدوى منه ولا أمل في صلاحه ، علامة الإيمان الحياء .
3 ـ الفرق بين الحياء و الخجل :

لكن لابد من التفريق بين الحياء كفضيلة وبين الخجل كمرض نفسي ، الخجل مرض ، أحياناً الإنسان يخجل من أن يطالب بحقه ، يخجل أن ينطق بالحق ، يخجل أن يصرح بالحقيقة ، هذا مرض ، الخجل يعدّ نقيصة في شخصية الإنسان ، لكن الحياء فضيلة ، أنا أستحي ولكني أطالب بحقي بأدب ، أنا أستحي ولكنني لا أستحي من الحق ، لذلك:
(( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة إذا لم تستح فاصنع ما شئت ))
[ أخرجه البخاري عن ابن مسعود]
يوجد معنى آخر دقيق جداً ، أنك إذا كنت ترضى عن الله عز وجل لا تعبأ بكلام الناس ، هذا العمل إن لم تستحِ من الله (في بعض المجتمعات الإسلامية التعدد غير مقبول إطلاقاً لكن إنسان له أخ وتوفي و له خمسة أولاد وهو عمهم لو تزوج زوجة أخيه ورعى الأولاد وضمهم إليه لا يوجد مانع ) هذا يرضي الله عز وجل لكن لا يرضي الناس ، فإذا لم تستحِ من الله في شيء تفعله فاصنع ما شئت ، لا تعبأ بكلام الناس .

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاستاذة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 9:07 pm

المؤمن يتعامل مع جهة واحدة هي الله عز وجل ، المؤمن يخاف الله وحده ولا يعبأ بكلام الناس وإرضاء الناس غاية لا تدرك ، ومن أرضى الناس جميعاً فهو منافق ، في بحياته كلمة لا ، لا يستحي بها ، شيء يتناقض مع منهجه قد رفض دعوة فيها معاصي ، يعني الناس أحياناً يضحون بطاعتهم لربهم مراعاة لسمعتهم بين الناس هذا خطأ كبير، إذا لم تستح من الله كان عملك صحيحاً وفق المنهج تبتغي به رضوان الله عز وجل ، فاصنع ما تشاء ، شخص سأل النبي الكريم عندي يتيم أفأ ضربه ؟ قال : مما تضرب منه ولدك . إذا ابنك أردت أن تؤدبه لمصلحته لا عليك لا تعبأ ، ضرب يتيم ، هذا ابني ، كما أنني أؤدب ابني أؤدب اليتيم ، إذا لم تستح فاصنع ما تشاء ، إذا لم تستح من الله .
لذلك اعمل لوجه الواحد يكفك الوجوه كلها ، من جعل الهموم هما واحداً كفاه الله الهموم كلها .
4 ـ الحياء صفة عظيمة من صفات المؤمنين :

في حديث طويل لأبي سفيان مع هرقل يقول أبو سفيان : فوالله لولا الحياء من أن يؤثروا عليّ كذباً لكذبت عنه ، كان يعارض النبي عليه الصلاة والسلام ، فلما سأل هرقل عن رسول الله قال لولا الحياء من أن يؤثروا عليّ كذباً لكذبت عنه ، الحياء يردع ، والحياء ضمانة الذي عنده حياء فيه صفة عالية جداً .
سيدنا موسى كان حيياً :

﴿ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا (25) ﴾
( سورة القصص ) .
لو أنها قالت إن أبي يدعوك ، يقول لها ما هي المناسبة ؟ صار في حوار :

﴿ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا (25) ﴾
( سورة القصص ) .
لذلك :

﴿ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) ﴾
( سورة الأحزاب) .
إذاً الحياء من صفات المؤمنين .



لذلك قالوا : العدل حسن لكن في الأمراء أحسن ، والحياء حسن لكن في النساء أحسن ، والسخاء حسن لكن في الأغنياء أحسن ، والصبر حسن لكن في الفقراءأحسن ، والتوبة حسن لكن في الشباب أحسن .
يعني الشاب ألزم ما يلزمه التوبة ، والمرأة ألزم ما يلزمها الحياء ، والغني ألزم ما يلزمه السخاء ، والفقير ألزم ما يلزمه الصبر ، والأمير ألزم ما يلزمه العدل ، ورد :
أحب ثلاثاً ، وحبي لثلاث أشد ، أحب الطائعين ، وحبي للشاب الطائع أشد ، أحب المتواضعين ، وحبي للغني المتواضع أشد ، أحب الكرماء ، وحبي للفقير الكريم أشد ، وأبغض ثلاثاً ، وبغضي لثلاث أشد ، أبغض العصاة ، وبغضي للشيخ العاصي أشد ، أبغض المتكبرين ، وبغضي للفقير المتكبر أشد ، أبغض البخلاء ، وبغضي للغني البخيل أشد .
فالحياء من الإيمان ، وإذا لم تستحِ فاصنع ما شئت على معنيين : إن لم تستحِ فلا خير فيك ، وإن لم تستحِ من الله فافعل ما شئت ولا تعبأ بكلام الناس .
في آيات دقيقة جداً من هذه الآيات :

﴿ وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (195) ﴾
( سورة البقرة )
إن لم تنفقوا أو : ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة إن أنفقت كل أموالكم ، لذلك الإسلام وسطي .



أيها الأخوة ، حياء الشرع هو الحياء الذي يحفظ للعبد استقامته هذا حياء الشرع لأن عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
(( اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ ، وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ ، وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى ، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى ، وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ )) .
[ أخرجه أحمد ، والترمذي والحاكم ، والبيهقي عن عبد الله بن مسعود ]
أدخلت إليه طعاماً اشتريته بمال حلال لذلك يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة ، يقول العبد يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له .
ولحكمة بالغة بالغة بالغة جعل الله الحلال صعباً والحرام سهلاً ، لو عكس الآية لأقبل الناس على الحلال لا حباً في الله ولا رغبة في طاعته ولكن لأنه أسهل ، لكن لحكمة بالغة بالغة بالغة جعل الله الحلال صعباً ، يعني الإنسان يشتغل ساعات طويلة يأخذ مبلغاً معيناً ، يوجد إنسان آخر يأخذ هذا المبلغ في ربع ساعة ولكن بالحرام ، ففرق كبير بين الحلال والحرام .



أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ ، وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى ، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى ، البطولة أن تبدأ من النهاية ، الآن في دورات مشهورة جداً البرمجة العصبية اللغوية يعني في قاعدة فيها ابدأ من النهاية ، شيء دقيق جداً ابدأ من الموت ثم اعمل ، تؤسس عملاً ، تدرس ، تنال الدكتوراه ، تؤسس شركة ، ولكن لأنك بدأت من الموت أنت تراقب الله عز وجل لا تعصي الله وتسرع إليه ، ابدأ من النهاية وأن تذكر الموت والبلى ، فإن فعلتم ذلك فقد استحييتم من الله حق الحياء :
(( أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ ، وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى ، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى ، البطولة )) .
[ أخرجه الترمذي عن عبد الله بن مسعود]
وفي كل دروس أسماء الله الحسنى البطولة أن تعرف أسماء الله الحسنى وأن تتخلق بكمالاتها ليكون هذا التخلق بكمالاته سبباً للاتصال به :

﴿ وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾ .
( سورة الأعراف الآية : 180 ) .



مرة ثانية أيها الأخوة ، الدين الحقيقي ليس في المسجد ، في المسجد أن أجل أن تتلقى تعليمات الصانع في درس علم ، وفي المسجد من أجل أن تقبض ثمن استقامتك وأنت في الصلاة ، لكن دينك في مكتبك ، دينك في دكانك ، دينك في السوق ، دينك في بيعك وشرائك ، دينك في صناعتك ، في مواد مؤذية للإنسان توضع في الأغذية ، السعر يزداد والأرباح تزداد لكن على حساب صحة الناس ، في أشياء لا تعد ولا تحصى ، هرمونات ترش بها النباتات تصبح الحبة كبيرة جداً ولها ألوان زاهية لكنها مسرطنة الهرمونات ، فالإنسان دينه في عمله ، دينه في بيته ، خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاستاذة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 9:10 pm

خاتمة
لذلك أيها الأخوة ، الحياء أن تستحي من الله أن تعصيه ، أن تستحي من الله أن تستخدم جارحة من جوارحك في معصية الله ، الحياء أن ترى أن الله معك ، في رواية أخرى أن إنساناً ـ كما قال النبي الكريم ـ اغتسل أمامه عرياناً ، قال خذ إجارتك لا حاجة لنا بك إني أراك لا تستحي من الله .
فالحياء من علامات الإيمان ودائماً المؤمن يستر جسمه وغير المؤمن يكشف عورته ، الإنسان في بيته يرتدي ثياباً معقولة ، أما غيره إنسان يكون بالثياب الداخلية في بيته أمام أولاده ، أمام بناته ، ما في حياء ، والله في جامعة من جامعات الدول العظمى كانت ترفع شعار لا إله حدثني طالب قال دورات المياه مشتركة ما في حواجز بينهما إطلاقاً ، صالون كبير فيه خمسين ستين مكان لقضاء الحاجة بلا حواجز.
(( اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ ، وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ ، وَمَا وَعَى وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى ، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى )) .
[ أخرجه أحمد ، والترمذي والحاكم ، والبيهقي عن عبد الله بن مسعود ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: شكر و لا بأس لي اعتراض   الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 8:39 pm

أشكرك أختي الفاضلة على هذا الموضوع القيم الذي نشرته لمتصفحي منتدى علوم الشريعة ..
إلا أنني أعترض على جملة ( ومن أرضى الناس جميعاً فهو منافق ) .. فإذا كان الحاء صفة المؤمنين فهو الخلق الذي يستطيع صاحبة أن يرضي به الناس جميعا .. فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم ) أو كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .. فالمؤمن ألف مألوف إن لم يُرض الناس بالفعل أرضاهم بالقول فإن لم يستطع أرضاهم بأخلاقه الطيبة أو حتى بابتسامته .. وبذلك يستطيع إرضاء الناس جميعا .. والله أعلم
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
الاستاذة



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي   الخميس 06 نوفمبر 2008, 12:00 am

zaghbane كتب:
أشكرك أختي الفاضلة على هذا الموضوع القيم الذي نشرته لمتصفحي منتدى علوم الشريعة ..
إلا أنني أعترض على جملة ( ومن أرضى الناس جميعاً فهو منافق ) .. فإذا كان الحاء صفة المؤمنين فهو الخلق الذي يستطيع صاحبة أن يرضي به الناس جميعا .. فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم فسعوهم بأخلاقكم ) أو كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .. فالمؤمن ألف مألوف إن لم يُرض الناس بالفعل أرضاهم بالقول فإن لم يستطع أرضاهم بأخلاقه الطيبة أو حتى بابتسامته .. وبذلك يستطيع إرضاء الناس جميعا .. والله أعلم
.
بارك الله فيكم اخي الفاضل على الرد

ولكن انا نقلت الموضوع من باب الامانة العلمية كما ورد عن الدكتور النابلسي

وهذا رايه فالموضوع اجمالا لا شيء عليه ما عدى هذه الملاحظة ربما فهمت على غير ما اريد لها
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من اسماء الله الحسنى للدكتور النابلسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الأولى :: ركن الحوار العام والنقاش-
انتقل الى: