الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوضعية الادماجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: الوضعية الادماجية   الخميس 29 يناير 2009, 9:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
احبتي في الله زملائي الاساتذة ماذ لو اننا نفتح نقاشا جادا حول الوضعية الادماجية وكيفية صياغتها والمقصود من ورائها وسلم تقيميها
لقد شدني هذا الموضوع نظرا لأهميته في الاصلاح التربوي الجديد الميني على المقاربة بالكفاءات
ااضافة الى مااطلعت عليه من وضعيات من خلال هذا المنتدى أو غيرها مما هو منتشر في االمنتديات التعليمية بأقلام السادة أساتذة مادة العلوم الاسلامية ، لكن للاسف الشديد لم أجد لحد الساعة وضعية تتماشى مع الطرح المنشود على اساس المقاربة بالكفاءات اذ أن جل الاساتذة يعتمدون الطرح المباشر في بناء الوضعية الادماجية مما يجعل التلميذ يسهب في التعبير وكأنه في مادة اللغة العربية دون مراعاة أهم شيئ في الوضعية وهو جعل صياغتها تتسم بنوع من الاشكالية الامر الذي يجعل التلميذ يوظف المكتسبات القبلية لإيجاد المخرج السليم في بناء سليم وهادف تجعل الأستاذ يصغي لرأي التلميذ حتى وإن خالفه الطرح ويتأكد من فهم التلميذ لأكثر من وحدة بل وتوظيف ذلك في حل الاشكال المطروح ولعلي في لقاء قادم ان شاء الله تعالى أمثل لذلك ببعض الوضعيات التي امتحنت فيها تلاميذ السنة الاولى والثانية وارجو ان لايبخل علينا الاساتذة الكرام بنماذج مماثلة وأراء حول الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة 30 يناير 2009, 8:05 pm

شكرا أخي الكريم على هذا الاقتراح، وأنا أشاركك نفس الانشغال، فقد قدمت منذ مدة نفس المقترحات والملاحظات للإخوة الزملاء، ولكن دون جواب. وترجع أهمية العناية بهذا الوضوع إلى صعوبة صياغة الوضعية الادماجية وفق أهدافها التربوية، و ما تتطلبه من دقة ،وشمولها لأكثر من وحدة تعلمية، بحيث يقوم التلميذ نفسه بإيجاد الجواب المطلوب إعتمادا على مختلف الموارد التي قد يكتشفها بنفسه، أو تعطى له مذيلة مع التعليمة، فهي بذلك بمنأى عن الأسلوب المباشر الذي يجعل التلميذ أمام وضعية عادية لا إشكال فيها. وهذا بلا شك يتطلب من الأستاذ بذل جهد وعصر مخيلته الفكرية لتوليدها.
ولذلك أضم صوتي إلى صوتك مرة أخرة من أجل إقتراح وضعيات إدماجية لمناقشتها ، كما أقترح على السادة المفتشين تخصيص فترة تكوينية يقدم فيها نماذج وضعيات إدماجية للنقد و الاقتراح.
ـ
ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: إقتراح وضعيات الإنطلاق في الدرس   السبت 31 يناير 2009, 9:26 pm

زملائي الأعزاء الوضعيات لا تقترح من طرف الغير وإنما على الأستاذ المعنى بالدرس هو من ينشأ الوضعية بحسب الوحدة التي هو بصدد تدريسها وبحسب ومعلومات تلاميذه القبلية. وقد يلجؤ الأستاذ إلى تغييرها من قسم إلى آخر..

فمثلا:
ـ في درس السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي ( السنة2 ) .. أطرح وضعية في قسم: لماذا نحتاج إلى السنة والقرآن الكريم يقول (ما فرطنا في الكتاب من شيء )؟ ومن هنا أبين أهمية السنة وضرورتها ومكانتها في التشريع. والسبب الذي دفع العلماء إلى تدوينها.
وفي قسم آخر: قد أربط هذا الدرس بدرس السنة الأولى ( مصادر التلقي ) وأطلب منهم التذكير بدرس السنة النبوية كمصدر مهم وضروري للتشريع الإسلامي ..
ـ في درس نشأة المدارس الفقهية ( السنة2 ) .. أكتب لهم آية كفارة اليمين كاملة وأطلب منهم استخراج منها أحكاما شرعية.. فسوف يلاحظون إختلافا كبيرا بينهم في الأحكام المستنبطة ( في أنواع الكفارة هل على الترتيب أم على الإختيار، وفي من يطعم هل يجوز إطعام واحد عشرة مرات، أم لابد من عشرة مساكين، وفي تحديد الكسوة، وفي الرقبة هل مؤمنة أم الرقبة مطلقة، وفي عدد أيام الصيام هل متتاليات أم تجوز متفرقات ..
ومن هنا أبين سبب الإختلاف وبالتالي سبب نشأة المدارس الفقهية وهذا العنصر يساعدني بقدر كبير في فهم هذا التنوع في المذاهب.


عدل سابقا من قبل zaghbane في الأحد 01 فبراير 2009, 2:08 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: توضيح   السبت 31 يناير 2009, 11:13 pm

الموضعية الادماجية المقصودة هنا ليس هي التي تكون في وضعية الانطلاق من أجل الدخول في موضوع الدرس، وإنما قصدنا الوضعية التي تكون كتعليمة في الامتحان، وهي موصى بها بالنسبة لأقسام السنة الأولى والثانية، وهي بالإمكان أن تقترح من الغير من أجل وضع نماذج وضعيات إدماجية ينسج الأساتذة على منوالها وضعيات أخرى، ومن أجل الوقوف على مختلف فنيات الصياغة.
فمثلا الوضعية الادماجية التي طرحتها لتلاميذ السنة الأولى في الفصل الأول كانت كالتالي:

قام فريق مجلة تربوية بتخصيص ركن للدين بالمجلة، وطُلب منك إعداد مقال عن صفات عباد الرحمان في القرآن الكريم في حدود صفحة واحدة.

التعليمة
أ ـ ما اسم السورة التي ستعتمد عليها؟
ب ـ اكتب المقال كما طلب منك.
فهذه مثلا تبدو وكأنها وضعي إدماجية، ولكن في الحقيقة هي سؤال مباشر، لأنها تفتقد إلى الإشكالية والحبكة التي تضع التلميذ في حيرة بحيث تثير فيه البحث عن حل المشكلة باستخدام عدة موارد.

ومثال آخر لوضعية إدماجية من إنجازكم
التعليمة
- اكتب فقرة لا تتجاوز العشرة أسطر تبيّن فيها علاقة الأمن بالفطرة الإنسانية في حياة الفرد والمجتمع. مستدلا على ما تقول. ومستعينا بمختلف الوحدات التعليمية التي درستها.

أليس مثلا أن التلميذ هو الذي يكتشف بنفسه علاقة الأمن بالفطرة الانسانية بدلا من التصريح بها في السؤال، أليس مثلا في الوقت الذي نطلب من التلميذ بيان تلك العلاقة التي ليست سوى وجدتين دراسيتين ثم نطلب منه في نفس الوقت الاستعانة بمختلف الوحدات.

فهذه هي الوضعيات المقصودة وهذا هو النقاش المقترح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يوسف الناقور



عدد المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 10/11/2008
العمر : 40
الموقع : http://www.aqsatv.ps/arabic/index.asp

مُساهمةموضوع: الوضعية الإدماجية   الأحد 01 فبراير 2009, 12:18 am

السلام عليكم
نحن فعلا بحاجة إلى التطرق إلى مثل هكذا مواضيع و مناقشتها
نرجو التواصل من الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aqsatv.ps/arabic/index.asp
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: وضعية إدماجية مقترحة للسنة 2 ثانوي   الأحد 01 فبراير 2009, 1:58 pm

وضعية إدماجية:
إن ظاهرة التسيّب والانحلال الخلقي واللامبالاة وعدم الإحساس بالمسؤولية هي ظاهرة ملفتة للنظر وأخذت تظهر بشكل واضح وقس على ذلك باقي الظواهر مثل: تفشي انتشار المخدرات ومروجيها في البلاد، والقضايا اللاأخلاقية التي أصبحت شيئاً طبيعياً، وكل هذه الأمور للأسرة دور رئيسي فيها وخاصة إذا كانت الأسرة متفككة بسبب انشغال الأب والأم عن الأبناء أو انفصال الأب والأم أو قد تكون التربية الصالحة مفقودة في تلك الأسرة.
التعليمة:
تأمّل جيدا هذا النص كسند، ثم أكتب نصا تبين فيه خطر الآفات والمفاسد الاجتماعية ودور الأسرة الكبير في تربية المجتمع وتنميته، وأهم المشاكل التي قد تعترض الأسرة مستعينا بتعاليم الإسلام في معالجتها، ومطبقا لجميع الوحدات التعليمية التي تناولتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: شكر   الإثنين 02 فبراير 2009, 5:51 pm

شكرا لك على هذه المبادرة التي أراها ممتازة كونها تشتمل على أسس الوضعية الادماجية التي منها اتسامها بالواقعية فهي تناولت مشكلة يعيشها التلميذ، كما أنها تجعل التلميذ يدمج عدة موارد من عدة وحدات ،وتجعله يقوم كمحلل لواقعه ومحاولا تلمس موضع الداء بنفسه وكيفية علاجه.
غير أن الموضوع قد يدفع التلميذ إلى الاسترسال مما يتطلب تحديد عدد الأسطر خمسة عشرة سطرا إلى أقصى حد مثلا، ليسهل التقييم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو ابتهال



عدد المساهمات : 114
تاريخ التسجيل : 06/11/2008
العمر : 45
الموقع : البيض

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الخميس 05 فبراير 2009, 12:35 am

أوافق الاخ زغبان في رأيه فالوضعية الادماجية قد تختلف من استاذ الى اخر لكن المشكل المطروح هو : ماهي التقنات الصحيحة في صيغة الوضعية الادماجية ؟و كيف يمكن تقويمها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: تعقيب   الخميس 05 فبراير 2009, 1:38 pm

إن كون الوضعية الادماجية تختلف من أستاذ إلى آخر أمر واضح، فكل أستاذ يختار الموضوع الذي يطرحه على تلاميذه فهو الأعلم بمستواهم، زيادة على ذلك فهي تخضع أيضا إلى الهدف الذي يرمي إليه الأستاذ من خلال الوضعية، فإذاً المقصود من إقتراح وضعيات معينة هو مناقشتها والوقوف على التقنيات وفنيات الصياغة ،فإقتراح وضعيات ما هو إلا وسيلة للوصول إلى هذا الهدف الذي ذكرته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الجمعة 06 فبراير 2009, 5:51 pm

وضعية إدماجية للسنة الثانية ثانوي ( مقترحة )

أثناء تحية العلم في فناء الثانوية لفت نظرك عدم انضباط بعض التلاميذ فرحت تحاورهم وتناقشهم.
التعليمة:
أكتب نصا في تسعة أسطر تسجل فيه ما دار بينك وبينهم من حوار، مبينا:
1 ـ أهمية الحوار في إبلاغ أفكارك.
2 ـ الآليات التي استعملتها في إنجاح هذا الحوار.
3 ـ الآليات التي استعملها الرسول صلى الله عليه وسلم في حوار ملوك عصره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: شكر وتعقيب   الجمعة 06 فبراير 2009, 7:50 pm

شكرا لك أخي الكريم على هذه المبادرات التي تقدمها من حين لآخر، والوضعية الادماجية التي اقترحتها هذه تتضمن تقنية أخرى من تقنيات الصياغة التي تستند على تجربة عايشه التلميذ نفسه. وهي وضعية مقبولة عموما، ويلاحظ فيها مايلي:
- أن المستند الذي قدمته يشمل على تناقض وهو أنك جعلت التلميذ يذهب ليناقش بعض التلاميذ أثناء تحية العلم في الوقت أن هذا السلوك تضعه الوضعية في خانة عدم الانضباط.
- التعليمة تطلب من التلميذ أن يحكي ما دار بينه وبين التلاميذ الآخرين من حوار، وهذا يجعل التلميذ يتحدث عن السلوك الذي لفت انتباهه قبل أن يفكر في الحديث عن العناصر الذي ذكرتها، مما يعني ذلك أن تسعة أسطر لا تكفي التلميذ للتعبير عن المطلوب منه.
فيمكن أن نقول إن هذه الوضعية فيها بعض الغموض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الجمعة 06 فبراير 2009, 10:52 pm

شكرا على المناقشة والحوار ............. وعلى الاهتمام أيضا.............. أخي أبو النجيب:
ـ ما لاحظه التلميذ هو: الذي كان أثناء رفع العلم .. وراح يحاورهم بعده ..
لم نذكر كلمة ( بعده ) للإيجاز فقط

وشكرا على كل حال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: وضعية ادماجية مقترحة   الأحد 08 فبراير 2009, 8:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد فإني أقدم لزملائي الاساتذة هذه الوضعية المقترحة الخاصة بأقسام السنة الثانية ثانوي وحتى الأولى وآجلا تستطيع تعميمها لتشمل السنة الثالثة (ربما بدءاً من السنة القادمة)،لكن لكل مستوى نظرة خاصة وكفاءة مستهدفة حسب الدروس المقدمة وأنتم أدرى بالقصد من خلال الالمام بمناهج السنوات الثلاث:
الوضعية:"لايكاد يمضي على الناس عملا بأي قانون من القوانين الوضعية بضع سنين إلا ونسمع عن تعديله أوتغيره واستبداله ، غير انه لم يحدث أن قيل عُدل او غُير في مصدري الشريعة الاسلامية التي منهما يستمد المجتمع القواعد العامة لتنظيم حياته الدينية والدنوية وان كان قد مر على تنزيلها أزيد من عشرة قرون"
التعليمة:
أنجز نصا ليس بالطويل الممل تفسر فيه سر خلود الشريعة الاسلامية مبرزا أهم خصائصها وطبيعة مصادرها التي تكسبها هذه المكانة ،مدعما رأيك بالشواهد الشرعية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الأحد 08 فبراير 2009, 11:55 pm

ربما تجد من يقول لك أن القوانين الوضعية تتغير لكن لا يتغير الدستور العام ( الذي هو عبارة عن أصول وقواعد عامة ) في وقت قصير وإنما ربما يتغير بعد زمن طويل ( بعد القرون من الزمن ) فكذلك الحال في الشريعة الإسلامية لا يتغير دستورها المستمد من القرآن والسنة ولكن تتغير بعض القوانين فيها المستبطة بطريق الإجتهاد فقد يُكتشف خطأ بعضها ونلجأ إلى تغييره أو تبديله، مثال ذلك: رأي الإمام مالك في مسألة أطول مدة للحمل التي قال بأربعة سنوات، وهذا الرأي مخالف للعلم.
فما هو ردّك؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: {مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ}..   الإثنين 09 فبراير 2009, 10:09 am

ااعلم أخي الكريم أنك تطرح الاسئلة على تلاميذ الثانوي وليس طلبة الحقوق ثم وان سلمنا بما تبادر الى ذهنك مما ذكرت فهل ترى أنه من المعقول تشبيه القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بالقانون الدستوري (ومخطأ من يظن أنه لايتغير حتى في مبائه العامه) أو حتى بإجماع العلماء من أمة محمد صلى الله عليه وسلم في عصر من العصور .......بل إن القوانين الوضعية ليس لها مسار في الشرع ان لم تستمد منه الا في جانب المصلحة المرسلة والتي كما تعلم تتغير حسب الزمان والمكان والظروف ...ثم لاعبرة بما جئت به من مثال كونه رأي فقيه على اعتبار المصلحة لأن الامر الذي دكرت حدث حقيقة في زمانه فبنى فقهه عل اساسه ولايعني هذا انه من مصادر الشريعة المجمع عليها حتى وان أثبت الطب في العصر الحديث إمكانية حدوث ماحصل زمن الامام مالك رحمه الله ويبقى شاذاً يحفظ ولايقاس عليه
أما الشريعة الاسلامية في مصدريها الأساسين فمن أكمل الأدلة على كمالها لوجودها منذ تشريعها بكمالها . لم تحتج إلى ما يكملها ولم يطرأ عليها ما ينقصها، فقد سايرت السنين والقرون ولم يستطع معاند أو موالي أن يستدرك على ما فيها وما تجرأ إنسان على معارضتها إلا مكابر ومعاند وهو بمعارضته يعلن عن جهله وقصور نظره وهو في عمله أصدق ما يكون عليه قول الشاعر: _
كناطح صخر يوما ليوهنها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
بل إن القوانين الوضعية ما تمت ولا تطورت إلا بمقدار ما اقتربت منها واقتبست عنها. كما في أصل نشأة القانون الجرماني فقد كان منه قانون العوائد أخذ من عادات الشعب الإسباني من بقايا الفقه المالكي..
واليك هذه الفائدة:
- التعريف بالشريعة: هي مجموعة من التعاليم والنظم الربانية المعصومة التي تنظم حياة الأفراد والجماعات والدول وغير ذلك.
ب - التعريف بالقانون الوضعي:هو مجموعة من التعاليم والنظم البشرية التي تنظم حياة الأفراد والجماعات والدول.
ولعلمك فإن هذا التعريف أكاديمي ولك أن تقارن وتجيب عن تساؤلك ؟
أساس تميز الشريعة على القانون الآتي:

1- أن الشريعة من عند الله جل وعلا، كما قال تعالى: "أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ" (الأعراف: من الآية54). والله العالم بخلقه وبما يصلح لهم، ولا يشك عاقل أن من أحكم خلقه وأعجز غيره أن يأتي بآية أو خلق مثله حكيم، لا يصدر عنه إلا البالغ في الحكمة والدقة والسعة والدوام. قال تعالى: "وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً" (النساء: من الآية82). وكون الشريعة من عند الله تعالى يوجب ذلك احترامها من الجميع وامتثالها تعظيماً لله تعالى وثقة في حكمه.

2- أن القانون الوضعي من صنع البشر وضع بقدر ما يسد حاجاتهم الوقتية، وبقدر قصور البشر عن معرفة الغيب تأتي النصوص التي يضعها البشر قاصرة عن حكم ما لم يتوقعوه. إذ الإنسان عرضة للجهل والهوى والظلم، وبتأثره بواحدة منها يتأثر نتاجه القانوني. وحسبنا أن نشير أن أسمى ما وصل إليه رجال القانون موجوداً في الشريعة من يوم نزولها ناهيك عن ما لم يصلوا إليه بعد وهو الأكثر.
ثم ان هذا ليس جواب للوضعية المقترحة بل رداً لمن سأل عنه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: تعقيب   الإثنين 09 فبراير 2009, 4:24 pm

شكرا لك أخي المواظب على مساهمتك المطروحة للنقاش. إن التعليق الذي تقدم به الأستاذ زغبان وجيه في عمومه، والتلاميذ فيهم الأذكياء الذين قد يطرحون نفس الشيء، ولذلك الأنسب إعادة صياغة الوضعية، هذا إذا سلمنا أنها وضعية إدماجية، وإلا فإن لدينا تعقيبا عليها يتمثل فيما يلي:
إن من شروط الوضعية الادماجية أنها وضعية مركبة، تربط بين عدة وحدات، وترمي إلى تحقيق كفاءات مستهدفة مختلفة لتنصب في كفاءة واحدة مرحلية ، وهذه الوضعية بيسطة أي غير مركبة، في لا تعدو أن تكون طلب الحديث عن موضوع واحد قد ينقله التلميذ من أي ورقة، ويعتمد على الحفظ، فهي تفتقر إلى الاشكالية التي تضع التلميذ في حيرة ، وتثير فيه الرغبة في التحدي، بحيث تجعل التلميذ يعتمد على نفسه، لأن الوضعية الحقيقية هي التي تجعل التلميذ منتجا، وليس معيدا للدرس، وهنا تظهر صعوبة الصياغة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الإثنين 09 فبراير 2009, 5:28 pm

آسف أنك مررت على الرد مرور الكرام إذ لو أنك أمعنت النظر فيه ماكنت لتكتب ماذهبت إليه فعليك به تأمله فإنه نفيس ............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الإثنين 09 فبراير 2009, 6:18 pm

الحمد لله الواحد الأحد والصلاة على نبيه أحمد صلى الله عليه وسلم.. اعلم أخي المواظب هداك الله ..
أولا: أنا في هذا النقاش لا أجيب عن الوضعية التي طرحتها.
ثانيا: نحن في نقاش عام للتواصل.
ثالثا: قد يطرح التلميذ هذا السؤال، وطرح علي أنا بالفعل. وأنا أدرّس لهم وحدة نشأة المدارس الفقهية، لما أخبرتهم عن سبب من أسباب إختلاف الفقهاء وهو دلالة الألفاظ الظنية في القرآن والسنة .. اعتبر أحد التلاميذ أن هذه الإختلافات في الأحكام قد يُجانب بعضها الصواب ونحتاج إلى تصحيحها ..
وأنا أعتقد أنه لابد من إجابة هذا التلميذ لإزالة عنه اللبس، الذي قد يصاحبه طول حياته، وأنا مسؤول عنه يوم القيامة لأن المشكل طرح علي، فلابد أن أجد له جوابا.
فلا يكفيه أن أقول له أن الشريعة معصومة لأنها ربانية، فهو لا يفهم هذا الكلام المختصر..
أو أحذّره ليسكت ويسلِّم فأقول له أن الذي يطعن في الشريعة الإسلامية: كناطح صخر يوما ليوهنها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل.
فهذه إشكالية مطروحة ..
فأين المشكل لو غيّرنا بعض الأحكام في الفقه، كما قيل: ( لا ينكر تغيّر الأحكام بتغير الزمان )، وأنت تعلم أن الإمام الشافعي غيّر كثيرا من الأحكام بعد سفره إلى مصر ..

.. فالمشكلة لا تزال مطروحة للنقاش .. فهل من مجيب .. وأطلب التبسيط ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: السلام عليكم   الإثنين 09 فبراير 2009, 8:37 pm

اعلم هداني الله واياك لما فيه رضاه أنك قد أجبت عما سألت من حيث لاتدري وإن كان ردي السابق غير موجه لك
فأنت ذكرت أن الادلة الظنية قد يحدث فيها تعارض أو ماشبه فيلتبس الفهم على البعض دون أهل العلم الراسخون (وبينهما مشتبهات لايعلمهن كثير من الناس)
فمعنى كلامك أننا نحن البشر من تقصر عقولنا عن ادراك حقيقة النص فنحكم عليها بالظنية أو قد يصل بنا الجهل الى القول بالتعارض وليس العيب في النص ذاته ........وموضوع الوضعية لو تأملت من غير أحكام مسبقة لوجدت أنه يتناول الثابت دون المتحول كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم (طبعا بالسند الصحيح المتصل...)
ليتك تعود لما ذكرت لك مع احترامي لك وتلتمس جوابا على مقاس استفسارك حتى لانخرج بالموضوع عن فحواه...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الإثنين 09 فبراير 2009, 10:10 pm

شكرا على الرد ..
إلا أنني أخي المواظب لا أتحدث عن الدليل الظني ( وهو الذي يكون في السنة النبوية فقط ) وإنما أتحدّث عن دلالة النص الظنية ( التي قد تكون في القرآن وفي السنة ).
والنص ظني الدلالة هو ما يحمل عدّة معاني، ( وهو من أسباب إختلافات الفقهاء )، وهذا الأمر موجود في النصوص الشرعية، وهو سرّ خلود التشريع الإسلامي وصلاحيته لكل إنسان مهما تغيّر الزمان والمكان ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: تعقيب على الأخ المواظب   الثلاثاء 10 فبراير 2009, 2:21 pm

يا أخي الكريم الماظب هون على نفسك و لا تذهب بعيدا في النقاش، فأنت طرحت نقاشا يفترض أن يوجه لخصوم الشريعة، وليس لحامليها، وردك السابق فعلا مررت عليه مرور الكرام فقد تكرمت واطلعت عليه بتمعن، ورددت عليك بالتلميح، لأني أريد أن أركز على الجوانب الفنية للوضعية التي طرحتها وليس الخوض في قضية نحن الأساذة تعتبر عندنا من المسلمات، و الحكمة تقتضي أن نخاطب الناس بما يفقهون، وما هو الحرج في أن يختار الأستاذ صيغة للسؤال يراعي فيه المستوى الفكري للتلاميذ، ويبعد عنه الاشكال، ثم ليطعم الجواب بعد ذلك بما شاء ليقتنع التلميذ بمزايا الشريعة الاسلامية، وتتبين لديه الفروقات بين مصادر الشريعة ومصادر القانون الوضعي، فالنقاش أخي الكريم ينبغي أن يكون في الجوانب الفنية للوضعية التي تجاهلت التعليق على ما ذكرته لك من الملاحظات، واشتغلت بمسائل أصولية ليس هذا مكانها، وكل ما ذكرته نحن على علم به، فنقاشك إذاً خارج عن النقاش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الثلاثاء 10 فبراير 2009, 8:07 pm

إدماجية مقترحة ( للسنة الثانية ثانوية ).
السند: قال الله تعالى: ( لا يؤاخذكم الله باللغو في أيْمانكم ولكن يؤاخذكم بنا عقدتم الأيْمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيْمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيْمانكم ) سورة المائدة الآية 89.
التعليمة:
باعتماد هذا السند وجميع الوحدات التي درستها، أكتب نصاً لا يتجاوز العشرة أسطر تبيّن فيه إجراءات الإسلام في محاربة الآفات الاجتماعية ويُسر الشريعة الإسلامية، مستشهداً على ما تقول من السند السابق ذاته.

نقاط لتيسير الحل:

* إجراءات الإسلام في محاربة الآفات الاجتماعية:
ـ الكفارة: عقوبة لمعالجة مشكلة اليمين المنعقدة الكاذبة.. ومعالجة مشكلة الفقر الذي هو سبب الآفات.. ومعالجة مشكلة الرق.
* ويُسر الشريعة الإسلامية تكمن في الخيارات بين ( الإطعام والكسوة وتحرير رقبة ) وتعتبر هذه الخيارات عزيمة. وفي الرخصة وهي الصيام لمن لم يستطع الخيارات السالفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
المواظب



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الوضعية الادماجية   الثلاثاء 10 فبراير 2009, 8:59 pm

أكتب نصاً لا يتجاوز العشرة أسطر تبيّن فيه إجراءات الإسلام في محاربة الآفات الاجتماعية ويُسر الشريعة الإسلامية، مستشهداً بـ....................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يكفيك طرح السؤال بهذا الشكل وتجعل من التلميذ يسهب في الحديث حتى بدون ذكر النص المؤطر .....
أو فلتقل لهم مادام أنك قد بدأت بالاية الكريمة أعط المعنى الاجمالي للاية مع بيان جوانب التيسر في الشريعة الاسلامية من خلاها .......
معنى ذلك أنه وللأسف لم نستطع بعد معرفة معنى الوضعية الادماجية بعد كم يوم نقاش
وحتى نفهم معناها بما نريد الوصول اليه أرى أنه حريٌ بنا أن نسميها بالموضعية المشكل وهذا أحسن تعبير لها وقد وردت في منهجية التدريس بالكفاءات من خلال التقويم بالوضعية الادماجية
فأرجو من الأخوة الكرام البحث عن هذا المصطلح وما يتعلق به حتى يمكن لتلاميذتنا الوقوف على وضعية إدماجية كما يراها من يسعى الى ادماج الكفاءات في التفاعل مع مشكلات الحياة وليس عيبا أن يتعلم ذلك المفتش أولا وحينها يكون لنا نقاش
شكرا لكم والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير المنتدى
Admin


عدد المساهمات : 132
تاريخ التسجيل : 09/09/2008
العمر : 50
الموقع : الجزائر ولاية باتنة

مُساهمةموضوع: رد هادئ   الأربعاء 11 فبراير 2009, 8:38 pm

من أهم أسس الوضعية الإدماجية:
1 ـ طرح مشكل من خلال سند يعتمد عليه كإنطلاقة للحل.
2 ـ يعتمد لحل المشكلة على مجموعة معارف قبلية ( وحدات سابقة دُرّست في مختلف المستويات ).
3 ـ جعل التلميذ يفكّر في الحل بنفسه، وهو ينظر إلى المشكل أمامه.
4 ـ أن تكون الوضعية مشكلة بالفعل تدعو إلى التفكير الجدي، تجنبا لمحاولة الغش.
5 ـ وجود السند حتى لا يسترسل التلميذ في الحل ويذهب بعيدا، فيطول كلامه.
6 ـ من الأفضل أن تكون المشكلة حديث الساعة.
7 ـ تُحقق الوضعية المطروحة كفاءة معرفية أو سلوكية أو وجدانية.

وأخيرا أقول لا تيأس أخي المواظب فإننا لم نبدأ النقاش بعد في الوضعية الإدماحية وإنما كانت منا محاولات فقط.
فإننا نلتمس منك أن تبحث في هذا الموضوع ( الوضعية الإدماجية ) وتأتنا بشيء مفيد. ولك منا كل الفضل. ولا تترك الأجر لغيرك، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaghbane.3oloum.org
أبو النجيب أيمن



عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: رد وضعية مقترحة   الخميس 12 فبراير 2009, 12:25 pm

شكرا لك مرة أخرى على المساهمة التي طرحتها للنقاش، فهذه المرة جاءت الوضعية تختلف تماما عن سابقتها، من حيث السند، و التعليمة، لكنها في الحقيقة تبدو أنها وضعية إدماجية وهي ليست كذلك، فهي تصلح أن تكون سؤالا يطرح في الجزء الأول من الامتحان، الذي يعتمد عادة على النص،
فالوضعية المقترحة تفتقد إلى الاشكالية، والآية المذكورة لا يكمن جعلها مشكلة مطروحة للحل، والأفضل أن تذكر كأحد الموارد والمستندات التي يستعين بها التلميذ عند كتابته للنص، و عادة ما تذكر تلك الموارد بعد التعليمة، وأما ما ذكرته من نقاط لتيسير الحل فقد جاء فيها مايلي:
ـ الكفارة: عقوبة لمعالجة مشكلة اليمين المنعقدة الكاذبة
وأنت تعلم أن هذه اليمين هي التي تسمى باليمين الغموس، وقد ذكرت أن فيها الكفارة، و جمهور العلماء على أنه لا كفارة فيها، منهم الامام مالك وأبو حنيفة، وأحمد، خلافا للشافعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوضعية الادماجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الأولى :: ركن الحوار العام والنقاش-
انتقل الى: