الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نماذج أسئلة من قطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
najo



عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 20/11/2008

مُساهمةموضوع: نماذج أسئلة من قطر   الخميس 25 ديسمبر 2008, 1:54 pm

المـادة : التربية الإسلامية الفصل الأول للعام ( 2002/2003م )

المجموعة الأولى : القرآن الكريم والتفسير
أولاً : القرآن الكريم : أجب عن السؤالين التاليين :
السؤال الأول: قال الله تعالى: ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ).
اقرأ الآية جيداً ثم أجب عن الآتي :
وضِّح الحكم التجويدي وبيّن السبب في كل مما يأتي :
م الحكم السبب
1 نوع المد في قوله تعالى " يا أهل "
2 حكم التنوين في قوله تعالى " فترةٍ من "
3 حكم الميم الساكنة في قوله تعالى " جاءكم بشير "
السؤال الثاني :
أ ) أكمل من قوله تعالى : " قالت رسلهم ….. إلى قوله تعالى : ..... بسلطان مبين ".
ب) أكمل من قوله تعالى " وما أرسلنا من رسول …….. إلى قوله تعالى : ..... تسليما ".
ثانياً : التفسير : أجب عن السؤال الآتي :
قال الله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ).
أ ) ما معنى تأويلاً ؟ وما مرجع اسم الإشارة في قوله تعالى " ذلك " .
ب) بيّن سبب نزول قوله تعالى " فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول " .
ج) كيف يكون الرد إلى الله ، وإلى الرسول  في حياته وبعد موته ؟
د) علل لما يأتي : 1- وجوب طاعة أولي الأمر
2- وجوب الرد إلى الله ورسوله  حين التنازع .
هـ) 1- هات الدليل على وجوب طاعة أولى الأمر من السنة النبوية .
2- ما الذي يفيده قوله تعالى " إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر " ؟
ثم أجب عن سؤالين فقط مما يأتي :
السؤال الأول : قال الله تعالى : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً ).
أ ) عرِّف النفاق.
ب) لم كان الكافر أقل خطورة من المنافق ؟
ج) كيف تربط بين قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ….. " وبين هذه الآية الكريمة ؟ .
د ) وضِّح علامة النفاق كما حددتها الآية الكريمة .
هـ) بم توصي من يريد التحاكم إلى غير الكتاب والسنة ؟ معللاً ذلك.
السؤال الثاني : قال الله تعالى : ( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَدْحُوراً  وَمَنْ أَرَادَ الآخرة وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً ).
أ ) ما المراد بالعاجلة ؟ وما الذي تفهمه من قوله تعالى " لمن نريد " ؟
ب) وضح الفريق الذي خسر آخرته بل هو في نار جهنم خالداً فيها .
ج) اشترط الله لقبول العمل ثلاثة شروط ….. اذكرها .
د) هل يعني السعي للآخرة الحرمان من الاستمتاع بمتع الحياة الطيبة . بيّن ذلك .
السؤال الثالث : قال الله تعالى : ( قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ  وَمَا لَنَا أَلا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ  وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ  وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ ). أ ) اشرح قوله تعالى " وما كان لنا أن نأتيكم بسلطان إلا بإذن الله ".
ب) ذكرت الآيات أن سلاح الأنبياء وأتباعهم في مقاومة تهديد الكافرين وبطشهم أمران اثنان … وضحهما
ج) حدّد من الآيات ما يوافق الآتي :
1- الرسالة اصطفاء من الله عز وجلّ .
2- استحقاق النصر على الأعداء منوط بالخوف من الله عز وجل .
د) اكتب ثلاثة مما ترشد إليه الآيات .










المجموعة الثانية : الحديث الشريف
أجب عن الأسئلة الآتية :
السؤال الأول :
أ ) أكمل الحديث الآتي من حفظك: عن عبدالله بن مسعود  عن النبي  قال: " إن الصدق يهدي إلى البر ….. "
ب) اذكر نبذة عن راوي الحديث " عبدالله بن مسعود  من حيث :
1- نسبه. 2- جهاده في سبيل الله. 3- الدليل على شهادة الرسول  له بالجنة.
السؤال الثاني : عن ثوبان  ، قال، قال رسول الله  : " يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها " فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : " بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعنّ الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفنّ الله في قلوبكم الوهن " قال قائل: يا رسول الله ، وما الوهن ؟ قال: " حب الدنيا وكراهية الموت " [ أبو داود والبيهقي في دلائل النبوة ] .
اقرأ الحديث الشريف جيداً ثم أجب عما يأتي :
أ ) علل لما يأتي : يعتبر هذا الحديث من دلائل النبوة . ب) علام تدل كلمة " يوشك "في الحديث ؟
ج) فسر الرسول  الوهن بحب الدنيا وكراهية الموت فما المراد بكراهية الموت ؟
د ) بيّن الحديث أربعة أمور ترتبت على انشغال المسلمين بالدنيا وتكالبهم عليها ….. اذكرها .
هـ) دلل على ما يأتي : استمرار كيد أعداء الإسلام للمسلمين على مدار التاريخ .
السؤال الثالث: عن عائشة رضي الله عنها ، زوج النبي  أن قريشاً أهمهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت ، فقالوا: من يكلم فيها رسول الله  ؟ فقالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد، حب رسول الله  ؟ فكلمه أسامة، فقال الرسول : " أتشفع في حد من حدود الله تعالى" ؟ ثم قام، فاختطب ، ثم قال: " إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد -  - سرقت لقطعت يدها " ( متفق عليه ).
وفي رواية : فتلون وجه رسول الله ، فقال : " أتشفع في حد من حدود الله " ؟ فقال أسامة  : استغفر لي يا رسول الله. قال : ثم أمر بتلك المرأة فقطعت يدها .
اقرأ الحديث الشريف جيداً ثم أجب عما يأتي :
أ ) علل لما يأتي : 1- وقوع اختيار قريش على أسامة ليشفع لهم دون غيره من الناس .
2- ضرب الرسول  المثل بفاطمة رضي الله عنها .
ب) ذكر الحديث الشريف سبباً من أسباب انقراض الأمم … اشرحه ، وحدّد موقعه من الحديث .
ج) [ أمر الرسول  بإقامة الحد على المرأة المخزومية فقطعت يدها ]
1- ما اسم المرأة المخزومية ؟
2- ما الذي كان من أمرها بعد إقامة الحد عليها ؟
3- وكيف كان يعاملها الرسول  بعد ذلك ؟
د) اكتب اثنين مما يستفاد من الحديث الشريف .
المجموعة الثالثة: البحوث
أولاً : أجب عن الأسئلة الآتية : " إجباري "
1) عرّف ما يأتي : أ –الاجتهاد الفردي . ب- التكافل الاجتماعي .
2) اذكر السبب أو الأسباب لكل مما يأتي : عدم صلاحية التشريعات الوضعية . ب- الاجتهاد ضرورة عقلية .
3) قارن بين العقوبات الحدّيّة والتعزيرية من حيث :
أ- تحديد العقوبة . ب- دور القاضي .
4) اذكر أنواع الشورى السياسية مع التمثيل لكل بمثال واحد فقط .
ثانياً : أجب عن ثلاثة أسئلة فقط مما يأتي " اختياري "
1) اذكر أربعة من الشروط الواجب توافرها في المجتهد .
2) اذكر الحكم فيما يلي مع بيان السبب :
أ‌- تولية غير المسلمين للقضاء بين المسلمين . ب-إلغاء الحاكم فريضة الحج .
3)أولاً : دلل على ما يأتي من السنة النبوية :
أ‌- وجوب التكافل في محيط الحي . لا يستقيم للأمة أمر إلا بالإمام .
ثانياً : على أي شيء يمكن أن نستدل بالنصين التاليين :
أ‌- قال تعالى " ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم ".
ب‌- قال تعالى " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ان الله يحب المقسطين ".
4) علّل لما يأتي : إباحة نظر الطبيب إلى المرأة الأجنبية وإن كان مُحَرَّماً ، استحساناً.
‌أ- اعتبار التعامل بالربا من العرف الفاسد .
‌ب- قياس الإجارة على البيع في التحريم وقت النداء لصلاة الجمعة .
‌ج- إلغاء مصلحة تساوي الأخت مع الأخ في الميراث بحجة الأخوة الجامعة بينهما .

المـادة : التربية الإسلامية الفصل الأول لعام ( 2001/2002م )
المجموع الأولى
أ ) قال الله تعالى : ( قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ  قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَّحْنُ إِلاّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ  ) .
اقرأ الآيتين الكريمتين جيداً ثم أجب عن الآتي :
1- فسر كلاً من : أفي الله شك – إلاّ بإذن الله .
2- دلائل وجود الله مثبوته في الكون الى درجة لا يمكن معها إنكار .
- فما تسمي إنكار هذه الفئة ؟ - اين تكمن مشكلة إثبات وجود الله بالنسبة لهم ؟
3- بالإيمان تتحقق نعمتان فما هما ؟
4- مهما إختلفت العصور فقولة الكفر في مواجهة دعوة الرسل واحدة .
استنتج من الآيتين مشتملات تلك المقولة .
5- إلام يلجأ الكفار عند العجز عن معارضة الحجة بالحجة ؟
ب) تخيَر فقرتين مما يأتي وأجب عنهما :
1) قال الله تعالىSad إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا  يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً  ) .
اقرأ الآيتين جيداً ثم أجب عن الآتي :
أ ) قال الله تعالى : ( ان الله يامركم أن تؤدوا الأمانات إلى اهلها ) .
- ما المراد بالأمانة ؟ - وكيف تتحقق في حق النفس والناس مع ذكر الدليل إن وجد ؟
ب) قال الله تعالى : ( يا ايها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم … )
- ما علاقة الآية بما قبلها ؟ - هل ترى طاعة أولي الأمر مطلقة … وكيف ؟
2) قال الله تعالى : ( وَمَآ أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا  فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا  ).
اقرأ الآيتين الكريمتين جيداً ثم أجب عن الآتي :
أ ) التوبة بشروطها والاستغفار يؤديان الى مغفرة الذنوب . فلماذا قرنت توبة هؤلاء بالمجئ الى رسول الله  ليستغفر لهم ؟
ب) قال تعالى Sadفَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )
- علام أقسم الله تعالى في الآية ؟ - عدّد الصفات التي يتحقق بها الايمان الكامل .
- نفى رسول الله  الايمان عمن لا يذعن لما جاء به . دلل على ذلك من السنة .
- ما سنة الله في إرسال الرسل ؟ - ولم كانت طاعتهم من طاعة الله تعالى ؟
3) قال الله تعالى : ( وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا  مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا ) .
اقرأ الآيات جيداً ثم أجب عن الآتي :
أ ) يحذر الله تعالى المؤمنين من الخطر الذي يعرض الأمة كلها للهلاك . فما هي النتائج المتوقعة عندما يتحول المجتمع الى حالة الترف والاستهلاك ويجعل الدنيا معياراً لتقدمه ؟
ب) علل ما يأتي :
- هلاك الأمم السابقة للإسلام .
- مريدي الدنيا مأواهم جهنم .
ج) أوردت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما وصفاً للدنيا اذكره .
د ) فسر العبارة التالية ( إن الله يمهل ولا يهمل ) في ضوء فهمك الآيات .
المجموعة الثانية
1) عن ثوبان  قال ، قال رسول الله  : ( يوشك الأمم أن تداعى عليكم ….)
أ - أكمل الحديث من حفظك .
ب‌- ثوبان الهاشمي . ما سبب التسمية بالهاشمي ؟
- ماذا تعرف عن روايته للحديث ؟ - اين مات ومتى ؟
2) قال رسول الله  : " أتشفع في حد من حدود الله تعالى " ؟ ثم قام ، فاختطب ، ثم قال : " إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ، وايم الله لو أن فاطمة بنت محمد –  – سرقت لقطعت يدها " .
اقرأ الحديث جيداً ثم أجب عن الأسئلة الآتية :
أ - ما معنى : اتشفع - وايم الله ؟ دلل على ما يأتي :
1- الناس جميعاً من أب واحد وأم واحدة .
2- إنفاذ العقوبة التي قررها الشرع تعتبر كفارة عن الجريمة والذنب في الدنيا .

ج- علل الآتي : - تقديم أسامة رضي الله عنه شفيعاً لدى الرسول  .
- انكار الرسول  الشديد لهذه الشفاعة .
د- استخلص أمرين تستفيدهما مما تحته خط في الحديث .
أجب عن أسئلة أحد الحديثين الآتيين :
أ ) عن أبي سعيد  أن النبي  ، قال : ( " للتتبعن سنن من قبلكم ، شبراً بشبر ، وذراعاً بذراع ، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه " قلنا : يا رسول الله ، آليهود والنصارى ، قال : " فمن " ؟ ).
اقرأ الحديث جيداً ثم أجب عن الآتي :
1- لماذا حذر النبي  المسلمين من التشبه باليهود وغيرهم ؟
2- إلام يؤدي التقليد ؟
3- ( واقع حياتنا اليوم دليل على صدق نبوة محمد  . وضح ؟!
4- ( حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه ) اشرح العبارة ؟
ب) عن عبدالله بن مسعود  ، عن النبي  ، قال : " إن الصدق يهدي إلى البر ، وإن البر يهدي إلى الجنة ، وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقاً . وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً " .
اقرأ الحديث جيداً ثم أجب عن الأسئلة الآتية :
1- هناك أعراض تقتال النفس البشرية . أذكر أربعة منها ؟
2- لماذا جاء التحذير عن الكذب والنهي عنه ، مع التوضيح ؟
3- ما الذي يزيد من تمكن الكذب في نفس صاحبه ؟
4- " ان الصدق يهدي الى البر " ما الذي يعنيه البر الوارد في الحديث ؟
المجموعة الثالثة
1) اقرأ الأسئلة الاتية ثم أجب عنها :
أ‌- عرّف كلاً من : - الاجتهاد في اصطلاح العلماء . - الضمان الاجتماعي .
ب‌- علل ما يأتي : - وجوب الاجتهاد على الأمة المسلمة . - عدم صلاحية الانسان للتشريع .
ج- اذكر شرطين يتحقق بهما الاجماع على أمر من الأمور .
د- من صور التكافل في الدولة المسلمة ما يأتي :
- التكافل في محيط الأسرة وضح ذلك . - كفالة غير المسلمين في الدولة . اشرح ذلك .
2) تخير إحدى المجموعتين التاليتين واجب عن أسئلتهما :
أ ) 1- دلل على ما يأتي :
- التكافل بين المسلمين حق من حقوق الأخوة .
- العدالة ثمرة طبيعية للمساواه .
2- للتكافل المادي تشريعان فما هي فئات التشريع الأول ؟ مع التمثيل .
3- يشترط للأخذ بالمصالح المرسله شروط … وضح اثنين منها ؟
ب) 1- من الأسس العملية في الإسلام تأكيد الكرامة الانسانية .
- فما المراد بالكرامة الانسانية ؟
2- بنى الاسلام نظام التكافل الاجتماعي على ركائز إيمانية وكان من ثماره الايثار ….
اشرح معنى الايثار مع ذكر الدليل ؟
3- علل ما يأتي : وجوب تقوى الله ومراقبته وإخلاص العمل له في المجتمع .
4- للشورى في الإسلام فوائد عدّدها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نماذج أسئلة من قطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الفئة الثانية :: قسم الامتحانات والمسابقات-
انتقل الى: